بناء محطات الطاقة الكهرومائية في قيرغيزيا

1932 عدد المشاهدات التحليل 0

ببيشكيك في 17 أغسطس - آب/قابار/. عقدت مرحلة ثانية لمناقصة بناء محطات الطاقة الكهرومائية الصغيرة في قيرغيزيا. لماذا يهتم رئيس لجنة الدولة للصناعة والطاقة والتعدين بهذه المناقصة شديدا وكيف سيكون مصير بناء محطات الطاقة الكهرومائية الكبيرة في البلاد.

- حدثنا عن المناقصة المعقودة لبناء محطات الطاقة الكهرومائية الصغيرة. ولماذا هي مطلوبة؟

- إن مسألة بناء محطات الطاقة الكهرومائية الصغيرة في قيرغيزيا رفعت منذ فترة طويلة. ولكن لم تكن هناك خطوات حقيقية حتى الآن. ولكن المستثمرين المحتملين قد أظهروا اهتمامهم بها. وكان أحد العقبات لها أنه لا توجد أنظمة ذات الصلة لتنفيذ مثل هذه المشاريع.

ووفقا للقانون فإنه لبناء محطات توليد الطاقة الكهربائية (باستثناء مرافق إنتاج الطاقة الكبيرة ومواقع الشبكة الكهربائية) ينبغي على السلطات المختصة أن تعلن عن المناقصة. ولكن ليست هناك إجراءات متبعة لعقدها.

وفي مارس عام 2017م قد صححوا الوضع، عندما أصدرت الحكومة مرسوما وتم الموافقة على اللائحة بشأن المناقصة لبناء محطات الطاقة الكهرومائية الصغيرة في قيرغيزيا. وأود الإشارة إلى أن هذه المناقصة يتم إجراؤها لأول مرة في تاريخ بلادنا.

وإن خصوصية المناقصة هي الانفتاح والشفافية. وتم إنشاء لجنة مشتركة بين الوزارات من 30 شخصا. وهم ممثلو الوكالات الحكومية والإدارات المستقلون عن بعضهم البعض.

وإن مثل هذا العدد الكبير من الناس يشير في حد ذاته إلى أنه لن يكون هناك نوع من الاتفاق أو ضغط مصالح الشركات الفردية.

- وما ضرورة عقد المناقصة مرة واحدة على كل من 14 مقطع عرضي؟

- والآن في قيرغيزيا أكثر من 100 مقطع عرضي واعد والذي يمكن بناء محطات توليد الطاقة الكهرومائية الصغيرة عليها. وتستخدم الإمكانات المائية لهذه المحطات بنسبة 1% فقط. وتم عرض 14 مقطع عرضي. ومع تنفيذ هذه المشاريع بنجاح تبلغ نسبة تطوير الإمكانات المائية للمحطات الكهرومائية الصغيرة حوالي 5% فقط. وفي مجال الطاقة الكهرومائية الصغيرة يجب أن نقوم بأشياء أكثر من هذا بكثير.

- وانتقد النواب المشروع بحجة أن يجب أولا حل قضية حيازة الأراضي، ومن ثم عقد المناقصة. ما ورأيك في هذا؟

- تقام المناقصة على تلك المقاطع العرضية التي لا توجد مشاكل مع ملاك الأراضي الخاصة. وفي المستقبل يخطط لتنفيذ إجراءات تبسيط حيازة الأرض للمحطات الكهرومائية الصغيرة. والآن يتم إنشاء فريق عمل حول هذه القضايا برئاسة وزارة العدل كهيئة الدولة المعتمدة لصنع السياسات في مجال استخدام الأراضي.

ولا يوجد أي تناقض مع قانون الأراضي الحالي في هذه الحالة ولا يمكن أن يكون! والمسألة الأخرى هي إدخال إجراءات مبسطة لمنح الأراضي لبناء محطات الطاقة الكهرومائية الصغيرة في المستقبل. ولكن دعونا لا نستعجل. وسوف نرى.

- هناك شكوك في أن هناك راغبين لبناء هذه المرافق في قيرغيزيا.

- أجتاح كل الشكوك جانبا في آن واحد! ووجد من يرغب في بناء محطات الطاقة الكهرومائية الصغيرة في قيرغيزيا مباشرة. وهم شاركوا في المناقصة. وبينهم شركات أجنبية. والمفاجأة السارة أن هناك عديدا من المستثمرين المحليين أعربوا عن استعدادهم. وأعتقد أنه في المستقبل عند تنفيذ مثل هذه المناقصات فمن الضروري إعطاء الأفضلية للشركات المحلية. وسوف ندخل مقترحاتنا المناسبة في المستقبل القريب.

- وكيف نتعامل مع تلك محطات الطاقة الكهرومائية المحتملة التي لم يتم العثور على المستثمرين فيها؟

- تلك المحطات الكهرومائية التي لم يرغب فيها أحد فالمناقصة ستعتبر باطلة. وفي المستقبل سوف نضع هذه المقاطع العرضية مرة أخرى.

- وكيف مرت المرحلة الثانية للمناقصة؟ وماذا كان ينبغي للشركة لكسب ذلك؟

- يمكن أن تشارك الكيانات القانونية القيرغيزية وكذلك الأجانب في المناقصة. ويتم فحص الوثائق في المرحلة الأولى. وفي المرحلة الثانية ينظرون في الاقتراحات والبرامج، والقدرة الاقتصادية والمالية لمقدمي العروض وغيرها من الشروط التي تحددها اللجنة.

وللمشاركة في المرحلة الثانية يعرض المشاركون برنامجهم لتنفيذ البناء وتشغيل محطات الطاقة الكهرومائية الصغيرة مع الحسابات الفنية والاقتصادية لاستثمار رأس المال وتكاليف التشغيل والربحية.

وبالإضافة إلى ذلك يجب أن يقدموا تأكيد الفرص المالية للبناء وتشغيل محطة الطاقة الكهرومائية الصغيرة، ومقترحاتهم في استخدام مجموعة من التدابير المتخذة لضمان سلامة الكائنات، بما في ذلك السلامة الصناعية والبيئية، والعلاقة بين عدد المهنيين المحليين والعاملين إلى إجمالي عدد الموظفين.

وهناك متطلبات حول خطة القيام بنظم الاتصالات (الطرق والكهرباء والمياه والصرف الصحي والتدفئة)، والتزامات إضافية لتطوير البنية التحتية للطاقة، بالإضافة إلى المرافق التي تنتج الطاقة من خلال مصادر الطاقة المتجددة. وهناك فوائد اجتماعية ومتطلبات توافق المشروع مع معايير الدولة وقوانين البناء والسلامة.

- ألا تعتقد أن حقوق المستثمرين المحتملين في بناء المحطات الكهرومائية الصغيرة يمكن أن تنتهك بسبب احتكار شركة واحدة فقط؟

- تجري المناقصة بشكل موضوعي ودون تحيز. ويتم التقييم من قبل كل عضو في اللجنة على نظام نقطة لكل معيار. وبالتالي يتم التعرف على الفائز الأكثر جدارة وأقوى واحد في المناقصة. ولذلك لا حرج في ذلك. ومن ناحية أخرى سيكون من المجحف جدا لنقل المقاطع العرضية لبعض الشركات فقط بطريقة أو بأخرى بشكل مصطنع. وبالفعل هناك عمولات لا مفر منها.

- بالإضافة إلى محطات الطاقة الكهرمائية الصغيرة فهناك آمال كبيرة في المحطات الرئيسية. وأكد الرئيس أنه تم العثور على مستثمر لشلال نارين العلوي للمحطة الكهرومائية بالفعل. وما هي تلك الشركة، وعلى أي ظروف وافقت على بناء الشلال؟

- نعم، لقد وجد المستثمر بالفعل. ولكن التفاصيل لا أستطيع التصريح بذلك. وأود أن أطلب منكم أن تصبروا قليلا. ونحن في المرحلة النهائية. وفي أقرب وقت سنقول كل شيء.

- وكيف مصير قامبار-آتا-1؟

- وإن قامبار-آتا-1 لها مستقبل واحد فقط، وهو يجب أن تبنى. ونحن سوف نقوم به. واليوم هناك اهتمام من عديد المستثمرين الأجانب. وإن المشروع كبير جدا ومعقد. وبالتالي فإن المفاوضات تستغرق وقتا طويلا. وعقب المحادثات سوف نبلغ الجمهور.

المصدر: http://www.ca-portal.ru

تعليقات

أضف تعليقا